كلام من القلب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائره أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


كلام من القلب , ( منتدي إسلامي )
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 يكفى المرء لدينه اربعة احاديث

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نور الحق
المشرفة المتميزة
avatar

عدد المساهمات : 43
تاريخ التسجيل : 19/02/2013

مُساهمةموضوع: يكفى المرء لدينه اربعة احاديث    الأحد مارس 02, 2014 5:25 am

( بسم الله الرحمن الرحيم )

اسمحو لى ان اقدم لحضراتكم كلام من نور عن الامام ابو داود

إعداد :الشيخ الدكتور  محمد نور العلي





إن حديث اليوم عن إمام محدث كان شيخ السنة في عصره ، مقدما على الحفاظ في زمانه ، محدث البصرة في وقته ، إنه أبو داود (سليمان بن الأشعث السجستاني ) صاحب السنن التي تأتي في المرتبة الثالثة بعد البخاري و مسلم .
ولد سنة 202 هـ ، و رحل و جمع و صنف و برع في علم الحديث ، و سمع من كبار المحدثين كأمثال يحيى بن معين و أحمد بن حنبل و غيرهما من أئمة الحديث ، و من ثم تتلمذ على يديه كبار المحدثين كالإمام الترمذي و النسائي و غيرهما ممن يصعب حصرهم . لقد سكن البصرة فنشر العلم فيها ، و صنف كتابه السنن و عرضه على أحمد فاستجاده و استحسنه و كان يقول : كتبت عن رسول الله صلى الله عليه و سلم خمسمائة ألف حديث ، انتخبت منها ما ضمنته كتاب السنن ، و ذكرت فيه الأحاديث الصحيحة و ما يشابهها و يقاربها ، و يكفي الإنسان لدينه من ذلك أربعة أحاديث ، أحدها ( إنما الأعمال بالنيات ) و ثانيها ( من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه ) و ثالثها ( لا يكون المؤمن مؤمنا حتى يرضى لأخيه ما يرضى لنفسه ) و رابعها ( الحلال بين و الحرام بين ) . لقد كان أبو داود في أعلى درجة النسك و العبادة و العفاف و الصلاح و الورع ، و كان أحد حفاظ الإسلام حتى صار كتابه السنن كالمصحف لأهل الحديث ، يتبعونه و لا يخالفونه ، حتى قال الحافظ موسى بن هارون ( خـُلق أبو داود في الدنيا للحديث ، و في الآخرة للجنة ) .

قال الخلال: أبو داود الإمام المقدم في زمانه رجل لم يسبقه أحد إلى معرفته بتخريج العلوم وبصره بمواضعه في زمانه.

وقال إبراهيم الحربي: ألين لأبي داود الحديث كما ألين لداود الحديد.
وقال ابن حبان: أبو داود أحد أئمة الدنيا فقهاً وعلماً وحفظاً ونسكاً وورعاً وإتقانا وجمع وصنف وذب عن السنن.

وقال زكريا الساجي: كتاب الله أصل الإسلام وكتاب السنن أبي داود عهد الإسلام
كان رحمه الله على مذهب السلف الصالح في اتباع السنة و ترك الخوض فيما لا يفيد ، و كان من كلامه ) خير الكلام ما دخل الأذن بغير إذن ( .

لقد أنجب غلاما سماه عبد الله و كان يكنـّى بأبي بكر ، و يعرف ) بابن أبي داود ) و كان مولده سنة 230 هـ و سافر به أبوه و هو صبي ليتعلم العلم و يأخذه عن الأئمة الكبار في خراسان و الحجاز و العراق و مصر و الشام ، حتى صار من بحور العلم ، حيث إن بعضهم قد فضله على أبيه ، و كان شيخ بغداد في عصره ، و كان إماما في وقته ، أكثر من التصانيف و المؤلفات التي تزخر بها مكتبات العالم الإسلامي ، مثل كتاب السنن و المصاحف و الناسخ و المنسوخ . و لما علا نجمه و ذاع صيته في الآفاق ، تتلمذ على يديه كبار علماء الحديث ، كالحاكم و ابن حبان و الدار قطني ، و لما قدم بغداد و اجتمع إليه الناس أملى عليهم من حفظه ثلاثين ألف حديث ، و نصب له السلطان المنبر و حدث سنين عديدة يملي حفظا و ليس في يده كتاب ، فكان يقعد على المنبر بعدما عمي ، و يقعد دونه ابنه و بيده الكتاب فيقول له حديث كذا فيسرده من حفظه و ما زال كذلك حتى عاش سبعا و ثمانين سنة ، و مات سنة 316 هـ و صلى عليه يوم موته نحو من ثلاثمائة ألف إنسان و أكثر ،

و كان من جميل قوله:

تمسـك بحـبل الله و اتبــع الـهــدى ولا تـك بـدعـيا لعــلك تـفلح

و قل خير قول في الصحابة كلهـم و لا تـك طعانا تعيب و تجـــــرح

فقد نطق الـوحي المبين بفـضلهـم و فـي الفتـــــح آي للصحابة تمدح




المصادر: لسان الميزان , تاريخ بغداد , طبقات الحفاظ , تهذيب الكمال

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
يكفى المرء لدينه اربعة احاديث
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلام من القلب :: قسم الحبيب المصطفى وآل البيت :: رجال ونساء حول الرسول-
انتقل الى: