كلام من القلب
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائره أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى.
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


كلام من القلب , ( منتدي إسلامي )
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صِلَةُ الأَرْحَامِ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 176
تاريخ التسجيل : 17/01/2011

مُساهمةموضوع: صِلَةُ الأَرْحَامِ   الجمعة يناير 21, 2011 5:36 pm

الحمدُ للهِ الَّذِي أوجبَ صلةَ الأرحامِ, وجعلَهَا طريقًا لدخولِ الجنةِ بسلامٍ،
وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ الْقَائِلُ سبحانَهُ:  وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَيَخَافُونَ سُوءَ الحِسَابِ
وأشهدُ أنَّ سيدَنَا محمَّداً عبدُ اللهِ ورسولُهُ وصفيهُ منْ خلقِهِ وحبيبُهُ القائلُ وَمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ
اللَّهُمَّ صلِّ وسلِّمْ وبارِكْ علَى سيدِنَا محمدٍ وعلَى آلِهِ وصحبِهِ أجمعينَ، ومَنْ تبِعَهُمْ بإحسانٍ إلَى يومِ الدِّينِ.
أمَّا بعدُ: فأوصيكُمْ عبادَ اللهِ ونفسِي بتقوَى اللهِ عزَّ وجلَّ وطاعتِهِ،
إنَّ للرحمِ شأنًا عظيمًا وأهميةً كبيرةً, وحقوقًا كثيرةً, ويكفيها مكانةً وفضلاً أنَّ الرَّحمنَ الرَّحيمَ قدْ شقَّ لَهَا اسماً مِنْ أسمائِهِ, ووعدَهَا بأنْ يصِلَ مَنْ وصلَهَا بلُطْفِهِ وَرَحْمَتِهِ وَعَطْفِهِ وإِحْسَانِهِ وَنِعَمِهِ، وصلةُ اللهِ للعبدِ هِيَ الخيرُ كلُّهُ والفوزُ كلُّهُ والبركةُ كلُّها، وهنيئاً لِمَنْ أكرَمَهُ اللهُ سبحانَهُ بِهَا, قَالَ رَسُولُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ الْخَلْقَ حَتَّى إِذَا فَرَغَ مِنْهُمْ قَامَتْ الرَّحِمُ فَقَالَتْ: هَذَا مَقَامُ الْعَائِذِ مِنْ الْقَطِيعَةِ. قَالَ: نَعَمْ أَمَا تَرْضَيْنَ أَنْ أَصِلَ مَنْ وَصَلَكِ وَأَقْطَعَ مَنْ قَطَعَكِ؟ قَالَتْ: بَلَى. قَالَ: فَذَاكِ لَكِ ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ  اقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ  فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمْ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ

إنَّ صلَةَ الرَّحِمِ وَاجِبَةٌ، والأَرْحامُ هُمُ الأَقاربُ مِنَ الإِخْوَةِ والأَخَواتِ، وَمَنْ يَرْتَبِطُونُ بالإنسانِ بِنَسَبٍ كالأَعمامِ والعَمَّاتِ والأَخْوالِ والخَالاتِ، وتكونُ الصلةُ بِالسَّلامِ والزَّيارِةِ المتواصلةِ, والتَّفقُّدِ المستمِرِّ, وبذلِ المعونةِ والمعروفِ وإسداءِ النُّصْحِ والمشورةِ, وطلاقةِ الوجهِ وطِيبِ الكلمةِ, والمشاركةِ فِي الأفراحِ والأحزانِ, والغضِّ عَنْ هفواتِهِم, والصلةُ حقٌّ ثابتٌ للأرحامِ كلِّهَا, ولَوْ بدرَتْ منهُمُ الإساءةُ, وظهرَتْ منهُمُ القطيعةُ, قالَ النَّبيُّ :«لَيْسَ الْوَاصِلُ بِالْمُكَافِئِ، وَلَكِنِ الْوَاصِلُ الَّذِي إِذَا قُطِعَتْ رَحِمُهُ وَصَلَهَا 0
وصلةُ الأرحامِ سببٌ كبيرٌ لتنَزُّلِ الرَّحمةِ مِنَ اللهِ سبحانَهُ علَى العبادِ, وسببٌ فِي تحقيقِ الاستقرارِ فِي المجتمعِ, لذلكَ وجَبَ علينَا جميعاً أَنْ نتعاونَ فِي المحافظةِ علَى هذهِ الرابطةِ الاجتماعيةِ العظيمةِ, فالآباءُ والأمَّهاتُ يربُّونَ أبناءَهم وبناتِهِمْ علَى صلَةِ أرحامِهِمْ, بأَنْ يكونُوا لَهُمْ أُسوةً حسنةً, وأَنْ يغرسُوا فيهِمْ محبَّةَ بعضِهِم بعضاً, ويُعوِّدُوهُم علَى زيارَةِ أرحامِهِمْ, ويعرفُوهُمْ بأنسابِهِمْ, قَالَ النَّبيُّ صلي الله عليه ويلم تَعَلَّمُوا مِنْ أَنْسَابِكُمْ مَا تَصِلُونَ بِهِ أَرْحَامَكُمْ ، فَإِنَّ صِلَةَ
االرَّحِمِ مَحَبَّةٌ فِى الأَهْلِ مَثْرَاةٌ فِى الْمَالِ مَنْسَأَةٌ فِى الأَثَرِ 0

قَالَ الإمامُ الترمذِيُّ رحمَهُ اللهُ تعالَى: وَمَعْنَى قَوْلِهِ تعالي مَنْسَأَةٌ فِى الأَثَرِ ». يَعْنِى زِيَادَةً فِى الْعُمُرِ
وعلَى الزوجينِ أنْ يتعاوَنَا علَى صِلةِ الأرحامِ، فينبغِي علَى الزَّوجةِ أَنْ تكونَ عوناً لزوجِهَا علَى بِرِّ والدَيْهِ وصلةِ رحمِهِ، ولْتَعلَمْ كلُّ زوجةِ تُحبُّ زوجَهَا وتريدُ لَهُ الخيرَ أَنَّ صلةَ زوجِهَا لأرحامِهِ ستكونُ سبباً فِي حُصولِ البركةِ لَهُمَا فِي المالِ والعمرِ, وهذَا الخيرُ كلُّهُ عائِدٌ عليهَا وعلَى زوجِهَا وأولادِهِمَا, وينبغِي علَى الزوجِ أَنْ يساعِدَ زوجتَهُ علَى صلةِ أرحامِهَا، وكذلكَ الأصدقاءُ ينبغِي عليهِمْ أَنْ يتناصَحُوا, ويتواصَوْا بالصَّبْرِ علَى صلةِ الأرحامِ, فخيرُ الأصحابِ عندَ اللهِ مَنْ حرصَ علَى تقديمِ الخيرِ لصاحبهِ, ودلَّهُ علَى طريقِ النَّجاةِ والفوزِ فِي الدَّارينِ, قالَ صلي الله عليه وسلم أأَفْشُوا السَّلامَ وَأَطْعِمُوا الطَّعَامَ وَصِلُوا الأَرْحَامَ وَصَلُّوا وَالنَّاسُ نِيَامٌ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ بِسَلامٍ0
فصِلُوا أرحامَكُم كَمَا أمرَكُمْ ربُّكُم, واقتدُوا بنبيِّكُمْ محمَّدٍ  الَّذِي كانَ القدوةَ والأسوةَ الحسنةَ فِي صلةِ أرحامِهِ حتَّى وصفَتْهُ السيدةُ خَدِيجَةُ رضيَ اللهُ عنْهَا بقولِهَا: إِنَّكَ لَتَصِلُ الرَّحِمَ0
اللهمَّ اجعلْنَا مِنَ الواصلينَ لأرحامِهِمْ، ووفقْنَا لطاعتِكَ

أقولُ قولِي هذَا وأستغفرُ اللهَ لِي ولكُمْ فاستغفرُوهُ
[right]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kolo.ibda3.org
زهرة الخليج



عدد المساهمات : 66
تاريخ التسجيل : 18/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: صِلَةُ الأَرْحَامِ   الإثنين يناير 24, 2011 9:40 am

وصلةُ الأرحامِ سببٌ كبيرٌ لتنَزُّلِ الرَّحمةِ مِنَ اللهِ سبحانَهُ علَى العبادِ, وسببٌ فِي تحقيقِ الاستقرارِ فِي المجتمعِ, لذلكَ وجَبَ علينَا جميعاً أَنْ نتعاونَ فِي المحافظةِ علَى هذهِ الرابطةِ الاجتماعيةِ العظيمةِ, فالآباءُ والأمَّهاتُ يربُّونَ أبناءَهم وبناتِهِمْ علَى صلَةِ أرحامِهِمْ, بأَنْ يكونُوا لَهُمْ أُسوةً حسنةً, وأَنْ يغرسُوا فيهِمْ محبَّةَ بعضِهِم بعضاً, ويُعوِّدُوهُم علَى زيارَةِ أرحامِهِمْ, ويعرفُوهُمْ بأنسابِهِمْ, قَالَ النَّبيُّ صلي الله عليه ويلم تَعَلَّمُوا مِنْ أَنْسَابِكُمْ مَا تَصِلُونَ بِهِ أَرْحَامَكُمْ ، فَإِنَّ صِلَةَ
االرَّحِمِ مَحَبَّةٌ فِى الأَهْلِ مَثْرَاةٌ فِى الْمَالِ مَنْسَأَةٌ فِى الأَثَرِ


اللهم اجعلنا من واصلين الارحام



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حبيبه السماء
سوبر تميز
avatar

عدد المساهمات : 400
تاريخ التسجيل : 18/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: صِلَةُ الأَرْحَامِ   الثلاثاء مارس 01, 2011 10:59 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صِلَةُ الأَرْحَامِ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كلام من القلب :: القسم الاسلامى :: الخطب والوعظ والارشاد-
انتقل الى: